مهرجان الألف (FIESTA1000) ..حدث استثنائي

 (مهرجان الألف)

 إن فكرة عرض مجموعة من الأعمال صغيرة الحجم في معرض فني واحد بهدف التسويق والإشهار عن الفنان أمر ليس بجديد فقد عرفت مثل هذه الأفكار حول العالم.
بل وتم استيراد مثل هذه التجربة إلى داخل المملكة العربية السعودية في صور عدة وتحت مسميات مختلفة، وحقاً كل تلك التجارب التي مرت لانستطيع الحكم عليها بالنجاح أو الفشل سواءً من الجانب الاستثماري أو الإعلاني لأن كلها كانت تعبر عن مجرد احتفالية جميلة وتجمع فني.
واليوم تقدم أجنحة عربية ذات التجربة، لا تبتكرها وإنما تضع لها إطاراً جديداً ليكون أمراً واقعاً وناجحاً، وليس مجرد تظاهرة فنية عابرة، مستندة في ذلك على دراسة مستفيضة لسوق استثمار الأعمال الفنية في السعودية عامة ومدينة جدة خاصة، وحاجة الفنان للترويج عن اسمه بالشكل المناسب وبالطريقة الصحيحة، وتقديمه بشكل جيد، كذلك أولت إهتماماً لاحتياج المقتنيين من مختلف الشرائح العمرية وتناسب القيمة المالية مع الوضع العام، إضافة إلى المشاهدة الحالية لتوجه الكثيرين نحو اقتناء أعمال فنية أصيلة.
مهرجان الألف ــ وهذا الاسم الذي أختير أن يكون تحته هذا المشروع؛ يتعامل مع العمل الفني الذي لايزيد أحد أضلاعه عن 60 سم ولا يقل عن 40 سم، ويندرج تحته جميع أنواع الفنون البصرية بدون أي قيود أو شروط؛ ليشمل الفن الفوتوغرافي والتشكيلي والرقمي والخط العربي وكل ما يلائم مختلف الرغبات الفنية ويشبع رغبات المتلقين من كافة الأذواق.
وسوف يتم عرض 1000 لوحة فنية على مدى سبعة أيام يُسمح فيها بمشاركة كافة الفنانين من مختلف الأعمار والجنسيات سواء أكانوا مقيمين بالمملكة العربية السعودية أو من خارجها، مع الاحتفاظ بجودة العمل الفني المقدم.
كما سيكون سعر العمل الفني 1000 دولار فقط ليتمكن الجميع من اقتناء الأعمال الفنية الأصلية عوضاً عن الأعمال المستنسخة من أصول أو الغير معروف مصدرها، كما أنها ستساعد المقتني في التعرف على عدد أكبر من الفنانين، ومن ثم التوجه إلى اختيار لوحات أخرى لفنانه المفضل وبمقاسات أكبر ويكون المهرجان بمثابة بوابة حقيقية لشركات التصميم الداخلي والمقاولات لايجاد لوحات فنية قيمة تناسب أذواق عملائهم.
وسيكون الحدث الاستثنائي الأهم الذي يُقام في قاعة ذجاليري الفروسية، وهي إحدى مشاريع شركة أجنحة عربية للفنون الجميلة ومقرها نادي الفروسية لليخوت بجوار نافورة جدة؛ ليجمع هذا المكان ما بين الإطلالة الساحرة على البحر الأحمر والرقي والجمال الفني للأعمال الفنية واللقاء الكبير بين المتلقين للفنون والفنانين في إبريل من كل عام.
كما حظى المشروع بدعم مباشر من عدة جهات مهتمة كالهيئة العامة للسياحة والآثار وأمانة محافظة جدة، والجمعية السعودية للفنون التشكيلية (جسفت) وجمعية الثقافة والفنون بجدة.
كل ذلك يؤكد الاتجاه الصحيح الذي يسير إليه هذا المهرجان من حيث التواجد الفعلي كأحد الأحداث الهامة في المنطقة، وسنحرص على تواجد الآلاف من محبي الثقافة والفنون والمتطلعين إلى النهضة الفنية الحاضرة في مدينة جدة خاصة والمملكة العربية السعودية عامة.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

16°C
Clear sky
الجمعة
19%
02:59 AM
Min: 14°C
946
02:14 PM
Max: 30°C
NNE 1 m/s

جديد المقالات