مهرجان “نور” يشع من قلب الرياض “ساطعاً” بالثقافة والفنون

انطلقت مساء اليوم الأحد في الرياض، فعاليات “مهرجان نور للثقافة والفنون”، الذي تنظمه “السعودية للكهرباء”، ويستمر لسبعة أيام، في حفل كبير صاحبه أوبريت فني وغنائي، بحضور عدد من الشخصيات الثقافية والفنية ورموز المجتمع.

وشاركت جمهورية الصين في المهرجان، بصفتها ضيف شرف، وقدمت فقرات فنية وثقافية من واقع الفن والتراث والثقافة الصينية.

بدأ حفل الافتتاح الذي دشنه الرئيس التنفيذي المكلف فهد السديري، بالسلام الملكي، ثم كلمة الشركة السعودية للكهرباء ألقاها نيابة عن الرئيس التنفيذي، حمود الغبيني، نائب رئيس أول للاتصال والعلاقات العامة، وكلمة المشرف العام على المهرجان الدكتور سعد البازعي.

تلا ذلك فيلم “نور”، ثم “أوبريت” بعنوان “نور الأوطان”، أعقبه فيلم سينمائي، واختتم حفل الافتتاح بتكريم سفير جمهورية الصين لدى المملكة “لي هوا شين”، وأيضاً تكريم الجهات الراعية ومن بينها صحيفة “سبق”.

وتضمنت كلمة راعي الحفل التي ألقاها بالنيابة عن المهندس فهد السديري، نائب رئيس أول حمود الغبيني: “حضرتم أهلاً ووطئتم سهلاً.. وأنرتم بحضوركم البهي قلوبنا.. قبل أن تستضيء بكم جنبات المكان.. وستستزيد عقولنا وأرواحنا بقبسٍ من نور عقولكم وعطاء أرواحكم في الأيام المقبلة من مهرجان “نور” للثقافة والفنون، الذي ندشن انطلاقته اليوم بحضور كوكبة من النخب الثقافية والفنية من نجوم الصف الأول في المملكة والوطن العربي”.

وأردف: “نسعى في السعودية للكهرباء.. لأن نضيف لبنة بناء وبقعة ضوء في تاريخ الثقافة والفنون في المملكة.. وكلنا أمل أن نوفق في الإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030. هذه الرؤية العظيمة لقيادةٍ حكيمة.. ترى أن الثقافة والترفيه تُعدّ من مقومات جودة الحياة، ورأت أن الفرص الثقافية والترفيهية المتوافرة حالياً لا ترتقي إلى تطلعات المواطنين والمقيمين، ولا تتواءم مع الوضع الاقتصادي المزدهر الذي نعيشه؛ لذلك قررت أنها ستدعم جهود المناطق والمحافظات والقطاعين غير الربحي والخاص في إقامة المهرجانات والفعاليات.

وأردف: “وستفعّل دور الصناديق الحكومية في المساهمة في تأسيس وتطوير المراكز الترفيهية؛ ليتمكن المواطنون والمقيمون من استثمار ما لديهم من طاقات ومواهب، وستشجع المستثمرين من الداخل والخارج، وستعقد الشراكات مع شركات الترفيه العالمية، وستخصص الأراضي المناسبة لإقامة المشروعات الثقافية والترفيهية من مكتبات ومتاحف وفنون وغيرها، وستدعم الموهوبين من الكتّاب والمؤلفين والمخرجين، وستعمل على دعم إيجاد خيارات ثقافية وترفيهية متنوّعة تتناسب مع الأذواق والفئات كافّة، ولن يقتصر دور هذه المشروعات على الجانب الثقافي والترفيهي، بل ستلعب دوراً اقتصادياً مهمّاً من خلال توفير العديد من فرص العمل”.

وأوضح أنه لم تمض سوى أيام معدودات منذ أطلق الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان وزير الثقافة، الإستراتيجية الوطنية للثقافة، التي ترتكز على إعطاء صوت جديد للثقافة السعودية وتعزيز هويتها وحفظ إرثها الحضاري وتطوير القطاع الثقافي، بشكل يساعد المبدع على صناعة منتج ثقافي يليق بقيمة ومكانة السعودية، وفق رؤية المملكة 2030 التي رسم ملامحها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله-، الإستراتيجية التي جاءت عقب أشهر قليلة منذ أمر سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -حفظه الله- بإنشاء وزارة الثقافة في يوليو الماضي.

وأضاف: “ها نحن في “السعودية للكهرباء”، نتماهى مع هذه الرؤية العظيمة والمتقدمة، وننطلق بعد أن كنا ندعم منسوبي ومنسوبات الشركة داخلياً لتحفيز إبداعاتهم ونتاجاتهم الفكرية والأدبية والعلمية والتأليف في كافة هذه الجوانب، حتى أننا وللمرة الأولى على مستوى شركات الطاقة الكبرى في المنطقة، حظينا بشرف المشاركة للمرة الأولى في معرض الرياض الدولي للكتاب في نسخته الأخيرة.. وكنا قد نظمنا في هذا المكان ملتقىً ثقافياً أيضاً.. ولكن ها نحن اليوم وبمباركة حضوركم.. ننطلق إلى فضاء أكثر رحابةً.. وأوسع انتشاراً.. وأعمق تأثيراً بإذن الله؛ لدعم الحركة الثقافية والفنية في المملكة من خلال هذا المهرجان، لنسير في خطى متوازية مع كل ما يحقق رؤية المملكة 2030”.

وختم “الغبيني”: “لا أريد أن أطيل عليكم.. فأنتم أهل الكلام ومهندسوه.. وأهل الفكر والثقافة والفن وصناع تاريخها.. ومكاني هنا أن أستمع وأن أستنير وأن أطرب.. وأن أفخر بكم وبحضوري بينكم وبحضوركم هنا في هذه الشركة العملاقة التي لا يقف عطاؤها عند تقديم خدمات النور إلى المجتمع، بل يمتد من خلال المسؤولية المجتمعية إلى التنوير، وأن أفخر بزملائي الذين فكروا ونفذوا وواصلوا الليل بالنهار حتى تحقق الحلم ورأيناكم بيننا”.

كما ألقى المشرف العام على المهرجان الدكتور سعد البازعي كلمته وجاءت كالتالي: “هو النور إذاً من حيث نتوقعه ولا نتوقعه.. نور ليس كالذي عرفناه منبعثاً من الكهرباء وحدها وإنما ذلك الذي يتدفق من العقول والقلوب، من الفكر والمخيلة، نور يضيف إلى حياتنا فكراً وأدباً وفناً، إبداعاً واستنارة تضيفهما الشركة السعودية للكهرباء اضطلاعاً بمسؤوليتها واستشعاراً بواجبها تجاه مجتمع ظلت تخدمه على مدى عقود تحققت خلالها تنمية يستحيل تصورها دونما طاقة تضيء البيت وتشغل المصنع وتملأ الحياة قدرة على العمل والعطاء.

لا يحتاج مهرجان نور للثقافة والفنون الذي نحتفل اليوم بانطلاقته إلى الإطناب في المديح فهو يتحدث عن نفسه جهداً إنسانياً يتغيا الانضمام إلى جهود أخرى كثيرة تملأ اليوم سماء الوطن وأرضه، ثقافة وفناً وبناء على مختلف الأصعدة. هو جهد ضمن جهود لكني أزعم أنه جهد مختلف لا من حيث الكم، وهو وافر؛ وإنما من حيث النوع؛ لا من حيث عدد الفعاليات على كثرتها، وإنما من حيث الطاقات البشرية التي ستملأ تلك الفعاليات على مدى الأيام القادمة نوراً مستمداً من عقولها ومخيلاتها وحبها للمشاركة والعطاء.

وتابع: “أتحدث إليكم ولست من منسوبي الشركة لكني من تشرف بالانتماء إليها عبر العمل الثقافي الذي احتضنته الشركة في هذا المهرجان وقبله، ابتداء بعنايتها بمنسوبيها وما يقدمون من إبداع فكري وأدبي وفني ومروراً باحتضانها للملتقى الثقافي الذي ينتسب للجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، فتحققت بذلك شراكة نادرة المثال بين مؤسسة ترعى الثقافة والفنون وأخرى تضيء حياة الناس بالطاقة فكان الملتقى ليس للثقافة وإنما للجهود المتظافرة”.

وأضاف “البازعي”: “من الملتقى الثقافي انطلقت فكرة هذا المهرجان بجهود مباشرة تُذكر وجديرة بأن تُشكر للأستاذ حمود الغبيني نائب رئيس الشركة للاتصال والعلاقات العامة، فله التحية مني ومن المشهد الثقافي والفني الذي يثرى اليوم بجهود الشركة، ومع تحيته تحية أخرى كبيرة لشباب الشركة، الفريق العامل وراء هذا المهرجان، من الجنود المجهولين والجديرين بأن يعرفوا فيشكروا، ولكم أنتم الذين شرفتمونا اليوم تحية خاصة وكبرى لدعمكم هذه الفعاليات بالحضور والتفاعل، فحياكم الله ووفق الجهود”.

وفي نهاية حفل الافتتاح قام راعي الحفل والضيوف بجولة ميدانية للاطلاع على الأركان والمعارض والفعاليات الموجهة للجمهور.

۱

۲

۳

٤

٥

٦

۷

۸

۹

۱۰

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات