نسعى لتأسيس شركة سياحية خاصة تُعنى بالقيام بالأنشطة المصاحبة للفعاليات السياحية

أكد رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بحائل خالد بن علي السيف أن غرفة حائل تسعى لمحاولة تسويق المنطقة سياحياً والتحسين من مستوى بعض الخدمات السياحية التي تهم المواطن، وقال: “إن التسهيلات الحكومية المتمثلة في سعر تأجير الأراضي و القروض الصناعية التي تصل إلى 75 % من تكلفة المشروع ولمدة سداد تصل إلى 20 سنة كل ذلك سيجعل من حائل بيئة استثمارية جاذبة لإقامة العديد من المشروعات”، مؤكداً حرص الغرفة التجارية بالمنطقة على ذلك، مشيرا إلى أنها حققت خلال السنوات الماضية الريادة والتميز لدعم وتنمية قطاع الأعمال في المنطقة بالتعاون مع شركاء النجاح، ولا زالت تسعى إلى تحقيق نجاحات أكبر، كما أكد السيف أن هناك تعاوناً مستمراً بين الغرفة وبين عدد كبير من بيوت الخبرة في مجال الاستشارات الاقتصادية والإدارية نفذت من خلالها العديد من الدراسات سوءاً لإقامة مشروعات استثمارية كبرى.

أكد وجود تعاون مستمر بين الغرفة وبيوت الخبرة في مجالات استشارية اقتصاديةملتقى ريادي نسوي يرى النور قريباً لدعم المبدعات

“الرياض” طرحت العديد من الأسئلة على رئيس الغرفة التجارية لاستطلاع ما تسعى لتحقيقه اقتصادياً ومقومات الاقتصاد ومجالاته في منطقة حائل فجاء كالتالي:

* اقتصادياً أعلنت الدولة ميزانيتها لهذا العام.. ما رؤيتكم الاقتصادية لهذه الميزانية؟

– إن الميزانية العامة للدولة للعام المالي 1437/ 1438ه (2016 م) كانت متوازنة في ظل الانخفاض الكبير لأسعار البترول ووصوله لأدنى مستوى منذ عام 2009 م ومثلت تحدياً كبيراً في ظل التقلبات السياسية المحيطة بالمملكة.. ومع ذلك تم الإبقاء على نفس المستوى من المصروفات على بنود الميزانية الأساسية من التعليم والصحة والأمن والخدمات الاجتماعية والبلدية، ومن الجدير بالذكر أن العجز في الميزانية هذا العام أقل من العجز الوارد في ميزانية العام الماضي، وكانت تلك معادلة صعبة حيث استطاعت حكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين -حفظه الله- تحقيقها برغم من قلة الإيرادات إلا أن المملكة استطاعت أن تقلل العجز، ومن الملفت في هذه الميزانية ارتفاع الصادرات غير النفطية لتصل إلى 29 % من حجم الايرادات.. الأمر الذي يعطي مؤشرا على بداية العمل الجاد في تنويع مصادر الدخل.

* ما أهم خطط الغرفة المستقبلية بحائل والتي قد تشكل نقله نوعية اقتصادية خاصة في القطاعين السياحي والاقتصادي؟

– تولي الغرفة قطاع السياحة اهتماماً خاصاً وذلك لما لهذا القطاع من أهمية استراتيجية والذي يعود بالنفع العام على منطقة حائل، خاصة وأن حائل من المناطق الثرية سياحياً والغنية بالأماكن التراثية وتخطط الغرفة بالتنسيق مع الشركاء بهذا القطاع سواء في القطاع الحكومي أو الخاص ومن خلال عضويتها في مجلس التنمية السياحية لتعزيز العوائد الاقتصادية الناتجة عن الاستثمار بالقطاع السياحي وتسعي الغرفة إلى تأسيس شركة سياحية خاصة تُعنى بالقيام بأهم الأنشطة المصاحبة للفعاليات السياحية ومنها تشغيل الفنادق ودور الإيواء وتنظيم المهرجانات والفعاليات وتنظيم رحلات الحج والعمرة وزيارة الآثار المتنوعة، كما تولى الغرفة اهتماما بالغا في تذليل العقبات التي تواجه المستثمرين في القطاع السياحي ومحاولة تسويق المنطقة سياحياً وتحسين وسائل النقل ومن مطارات وطرق وتكثيف عدد الرحلات الجوية باعتبار منطقة حائل ستكون بإذن الله محطة رئيسية للنقل الجوي وكذلك النقل البري من خلال خط السكة الحديد.

خالد السيف

* للمرأة دور هام في مشاركة الرجل في تنمية المنطقة استثمارياً واقتصادياً؟ ما أهم ما سجلته الغرفة لهذا المفهوم؟

– المرأة جزء مهم جداً بالمجتمع ومن هذا المنطلق قامت الغرفة بتشكيل (لجنة لسيدات الأعمال ولجنة شابات الاعمال) في المنطقة وهاتان اللجنتان تسعيان ببحث معوقات الاستثمار النسائي في المنطقة وإيجاد الحلول المناسبة لها وتنمية القطاع الخاص النسائي بما يلبي طموحات المجتمع النسائي في المنطقة، ونسعى في المرحلة القادمة إلى تنظيم ملتقي لرياديات الأعمال في منطقة حائل يتم من خلاله استعراض أبرز الفرص الاستثمارية الملائمة للقطاع النسائي واستعراض لأهم برامج تمويل المشروعات النسائية لدي مختلف صناديق التمويل المحلية واستعراض التجارب الريادية الناجحة في المنطقة ليكون هذا الملتقي منصة مميزة لطرح هموم وتطلعات هذا القطاع الحيوي الذي يمثل ما يقارب 10 % من حجم الاقتصاد المحلي في منطقة حائل.

* كيف تقيّمون الوضع الاقتصادي بشكل عام للمنطقة؟

– شهدت منطقة حائل العديد من مشروعات البنية التحتية مثل الطرق (طريق حائل القصيم السريع، طريق حائل الجوف السريع، طريق المدينة حائل رفحاء السريع) ومشروع سكة الحديد التي تخترق المنطقة وصولاً إلى المنطقة الشمالية مروراً بحائل والعاصمة الرياض وميناء رأس الخبير في المنطقة الشرقية وكذلك تأسيس جامعة حائل ومشروع الربط الكهربائي ومشروعات شبكة المياه الشاملة وتطوير المدينة الصناعية وتطوير مطار حائل الإقليمي كل ذلك يجعل من المنطقة بيئة استثمارية مناسبة لتكون منطقة أعمال لوجستية لنقل وتوزيع البضائع وربطها بمناطق المملكة المختلفة، كما أن التسهيلات الحكومية المتمثلة في سعر تأجير الأراضي والقروض الصناعية التي تصل إلى 75 % من تكلفة المشروع ولمدة سداد تصل إلى 20 سنة كل ذلك يجعل من بيئة الاستثمار في المنطقة جاذبة لإقامة العديد من المشروعات وتزخر المنطقة بالعديد من المقومات الزراعية والثروة التعدينية والسياحية التي تؤهلها للعب دور كبير لاستثمار هذه الانشطة.

* ما نسبة النجاحات التي قدمتها الغرفة خلال الثلاث سنوات الماضية؟

– بفضل الله ساهمت الغرفة وفق رؤيتها لتحقيق الريادة والتميز لدعم وتنمية وتطوير قطاع الأعمال في منطقة حائل خلال السنوات الماضية بالعديد من البرامج والمشروعات المتميزة سواءً التي قدمتها الغرفة بشكل مستقل أو بالتعاون مع شركاء النجاح في القطاعين الحكومي والخاص في المنطقة ولازلنا نسعى إلى العمل بجد لتحقيق أهداف الغرفة الاستراتيجية بإذن الله.

* كيف تسير آلية التسويق لمنطقة حائل اقتصاديا وسياحيا؟

– فيما يتعلق بالشأن السياحي فإن فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني يتولى منذ تأسيسه تسويق المنطقة سياحياً من خلال المشاركة بأجنحة عن منطقة حائل في المعارض والمؤتمرات داخلياً وخارجياً وكذلك إصدار المطبوعات التي تعبر عن مقومات المنطقة السياحية و المشاركة في إعداد الدراسات الازمة لطرح العديد من الفرص الاستثمارية المجدية في القطاع السياحي تحديداً، وفيما يتعلق بالنشاط الاقتصادي بصفه عامة فإن غرفة حائل نفذت وتنفذ العديد من البرامج التسويقية والإعلامية التي تبرز مقومات المنطقة الاقتصادية ومنها المشاركة في المؤتمرات المحلية الدولية وتنظيم الفعاليات الاقتصادية والتواصل مع قطاع الأعمال خارج منطقة حائل في مختلف التخصصات لمحاولة استقطاب الاستثمارات الاقتصادية المتنوعة.

* الغرفة التجارية وهيئة السياحة في تعاون مستمر ووثيق، فماذا قدمت الغرفة من دعم لتنشيط العمل السياحي في المنطقة؟

– تساهم غرفة حائل في كل الفعاليات السياحية التي تقام في منطقة حائل وتقدم لها الدعم المالي والإداري والإعلامي المطلوب ومن ذلك دعمها المستمر لمهرجان رالي حائل الدولي، مهرجان الصحراء الدولي، مهرجان صيف حائل، احتفالية المنطقة بالعيد واحتفالية المنطقة باليوم الوطني ودعم جناح حائل في المهرجان الوطني للتراث والثقافة في الجنادرية ودعم جناح حائل في ملتقي السفر و السياحة السنوي.

*هل هناك تعاون مع جهات بحثية لوضع دراسات استثمارية واقتصادية للمنطقة؟

– تتعاون الغرفة مع عدد كبير من بيوت الخبرة في مجال الاستشارات الاقتصادية والإدارية نفذت من خلالها العديد من الدراسات سوءاً لإقامة مشروعات استثمارية كبرى مثل مشروع شركة أسمنت حائل أو دراسة لاستكشاف مستقبل المنطقة اقتصادياً وتنموياً.

* كيف تقيّمون وبشكل عام تعاون الغرف السعودية وغرف دول العالم لتبادل الخبرات وفرص الاستثمار؟

– تعمل الغرف السعودية والبالغ عددها 28 غرفة وفق منظومة عمل محددة وضعها لها النظام وتنسق من خلاله سوياً من خلال مجلس الغرف السعودية الذي يمثل مجلس إدارته رؤساء جميع الغرف السعودية والغرف السعودية على ارتباط وثيق مع الغرف العالمية لتبادل الخبرات حيث يشارك مجلس الغرف في اتحادات الغرف الخليجية والعربية والعالمية بعضوية دائمة ويتم من خلالها تنظيم ملتقيات سنوية لهذه الاتحادات لتنسيق الجهود وتبادل الخبرات.

* ضمن الخدمات التي تقدمها غرفة حائل طُرحت برامج تدريبية متخصصة، كيف يتم ذلك وما آلية الغرفة في التدريب؟

– تضع غرفة حائل خطة تدريب سنوية في بداية كل سنة مالية يتم من خلالها مراعاة احتياج المنطقة من برامج تدريبية وتطوير إداري وبالتنسيق مع جهات التدريب الخاصة والحكومية وتتعاون الغرفة في تنفيذ هذه الخطة مع العديد من مراكز التدريب المتميزة وتتعاون كذلك مع عدد كبير من المدربين المستقلين لتنفيذ هذه البرامج.

* ماذا يقدم برنامج التكافل التعاوني لدعم أسر المتوفين؟

– برنامج التكافل التعاوني لدعم أسر المتوفين هو برنامج مالي يدعم أسر المتوفين بمبلغ 100.000 ريال من منتسبي الغرفة وفقاً لضوابط معينة يأتي في مقدمتها أن يكون المنتسب المتوفى ضمن الدرجتين الرابعة أو الثالثة وأن يكون مُسدداً لعضويته خلال الثلاث سنوات الأخيرة و أن لا يتجاوز السن الخامسة والخمسين عاماً عند الوفاة وتهدف هذه البرامج إلى زيادة الاستقرار المالي لأسرة المتوفى وتشجيع الشباب على الانخراط بالأعمال التجارية وتقليل نسبة المخاطرة عند ممارسة هذه الأعمال.

* تقدم الغرفة فرص عمل نسائية في القطاع الطبي الأهلي بالمنطقة؟ ما نسبة التوظيف الطبي لديكم؟

– يسعى مركز التدريب والتوظيف بالغرفة إلى استكشاف الفرص الوظيفية في القطاع الخاص بشكل دوري وقد قام المركز مؤخراً بعمل مسح للفرص الوظيفية المتاحة في القطاع الطبي الأهلي في المنطقة وأسفرت النتائج عن طرح 158 فرصة في تخصصات مختلفة تقدم إليها أكثر من 600 سيدة ويجري المركز حالياً وبالتنسيق مع القطاع الطبي الأهلي المقابلات الوظيفية للمتقدمات لهذه الوظائف وتعلن الغرفة بشكلً سنوي سوءاً في ملتقي التوظيف السنوي أو من خلال الإعلانات المستقلة عن طرح ما يقارب من 700 وظيفة في القطاع الخاص، وتسعي الغرفة من خلال التنسيق مع مراكز التوظيف الحكومية والأهلية لربط صاحب العمل بطالب العمل بشكل مباشر والسعي مع جهات العلاقة لتحقيق استقرار وظيفي في بيئة العمل للعاملين في القطاع الخاص.

* كيف ترى الحراك الاقتصادي في المملكة بشكل عام؟

– بفضل الله تزخر المملكة بمقومات اقتصادية هائلة جعلتها ضمن أكبر 20 اقتصاداً على مستوى العالم وهذا المستوى المرموق جاء بعد توفيق الله بالجهود الحثيثة التي قامت بها القيادة الحكيمة والمواطنون خلال العقود الماضية ونتج عنها تقدم هائل ومتسارع ونقلة متميزة عما كانت عليه هذه البلاد سابقاً، رغم ما يواجه العالم من تحديات كبيرة على المستولى الاقتصادي والسياسي، ولازلنا نسعى إلى تحقيق مزيد من التقدم على كافة المستويات لوضع المملكة في مكانها الطبيعي كمركز متميز في العالم الاسلامي مثمنين ما تقوم به حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- من دعم مستمر لتنمية الاقتصاد الوطني فى كافة مجالاته.


تعاون كبير بين القطاعين الخاص والعام في المدينة


الشركة الجديدة ستعنى بالقيام بالأنشطة المصاحبة لمهرجانات المنطقة

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

19°C
Clear sky
الإثنين
32%
03:15 AM
Min: 14°C
949
02:04 PM
Max: 25°C
NNE 4 m/s

جديد المقالات