نيوم تستعرض شواطئها المذهلة باستضافة فعاليات رياضية دولية

استعرضت مدينة المستقبل «نيوم» شواطئها المذهلة، وذلك خلال استضافتها أول فعاليات دولية لرياضات متعددة، من بينها البطولة الدولية الشاطئية على كأس نيوم لكرة القدم، التي تم اعتمادها من قبل الفيفا، وذلك خلال منافسات مثيرة تمت من الأربعاء حتى أول من أمس (السبت)، وتوج المهندس نظمي النصر رئيس شركة نيوم المنتخب العماني باللقب، إثر فوزه على نظيره المصري بنتيجة 5 أهداف مقابل 4.

وتحصل طموح نيوم لتحويل هذا المشروع الضخم إلى مركز عالمي للرياضات على دفعة كبيرة للأمام نهاية الأسبوع الماضي بعد استضافة منطقة نيوم الفعاليات الأولى التي يتم اعتمادها دولياً، وهي الفعاليات الأولى التي تحدث في هذه المنطقة التي يتم تطويرها في الشمال الغربي للمملكة العربية السعودية، على حدود كل من مصر والأردن.

وتنافس على شواطئ منطقة قيال البكر ومياهها الصافية متنافسون من 16 دولة، حضروا إلى نيوم الواقعة على خليج العقبة من أجل التنافس على كأس نيوم العالمي لرياضة التزلج المائي اللوحي.

وشهدت اليابسة كذلك منافسات مختلفة، تضمنت بطولة كرة قدم شاطئية معتمدة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا). وشارك في هذه البطولة التي استمرت 4 أيام كل من منتخبات مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة والصين وإنجلترا وعمان التي تحصلت على كأس البطولة بعد فوزها على مصر بخمسة أهداف مقابل أربعة في الوقت الإضافي.

ومن بين الفعاليات الأخرى التي شهدتها نيوم بطولة رجبي شاطئية، تم تحكيمها من قبل طاقم نسائي بالكامل، وأخرى للتنس الشاطئي، تنافس فيها رجال ونساء من المنطقة.

ونيوم مشروع يوصف بأنه الأكثر طموحاً على مستوى العالم، حيث سيكون أرض المستقبل التي تم إنشاؤها من أجل تمكين المواهب، وزيادة صحة الإنسان وقابليته إلى الحدود القصوى. والرياضة هي جزء رئيسي من فلسفة نيوم، على مستوى النخبة أو مستوى الجذور.

ويقول الرئيس التنفيذي لنيوم، نظمي النصر: «مع البدء في بناء أرض المستقبل، ننظر إلى الرياضة على أنها جزء أساسي فيما تقدمه نيوم، معتمدة على الأراضي البكر في استضافة فعاليات رياضية دولية للرياضيين المحترفين أو العاديين، وكذلك لأولئك الذي يزورونها للسياحة والعيش. الرياضة ستلعب دوراً مهماً في تحقيق الحلم لإلهامنا للعيش حياة أكثر صحة».

وقدم الرئيس التنفيذي شكره وتقديره للحضور الإعلامي السعودي والخليجي لتغطية أحداث البطولة الدولية لكرة القدم الشاطئية، المقامة للمرة الأولى على ساحل نيوم الذي تمتد مساحته 450 كيلومتراً، بمشاركة 6 منتخبات، هي: السعودية (المستضيف) وإنجلترا والصين والإمارات وعمان ومصر. وقال المهندس نظمي: «لدينا في نيوم برامج للأحداث الرياضية العالمية على مدى الـ9 أشهر المقبلة، مع التزامنا بمشاركة الفرق السعودية»، مؤكداً أن قطاع الرياضة يعد أحد القطاعات الأساسية في مشروع نيوم.

وأوضح النصر أن مشروع نيوم متعاون مع الاتحادات الرياضية في المملكة كافة، للاستفادة من أصحاب الاختصاص بالتعاون والشراكة معهم، مؤكداً أن «نيوم ستكون واجهة للمملكة والعالم. ونتطلع أن تكون النافذة التي تتعاون من خلالها الاتحادات الرياضية معاً»، مشيراً إلى أن مشروع نيوم سيحتوي على منشآت رياضية عالمية «سيتم – بإذن الله – الإعلان عنها لاحقاً».

وقال رئيس قطاع الرياضة في نيوم، جيسون هوربورو: «إنها شهادة عظيمة لروح نيوم أننا نستضيف كأس عالم لرياضة مائية، وبطولة شاطئية دولية لكرة القدم، خلال هذه المرحلة الأولية من عمر المشروع».

وهذه هي المرة الثانية التي تحتضن فيها نيوم أنشطة وفعاليات رياضية، بعد فعاليات الرياضات الجريئة في أواخر أبريل (نيسان) الماضي، التي شهدت القفز باليسترات المجنحة وتسلق الجبال.

ويعد قطاع الرياضة أحد القطاعات الستة عشر التي ستشكل الحياة الاقتصادية في نيوم، حيث يسعى القطاع لجذب استثمارات في مجالات رياضية كثيرة وغير مسبوقة على مستوى المنطقة. وتسعى نيوم من خلال قطاع الرياضة، وقطاع الصحة كذلك، إلى جعلها في مقدمة المناطق الصحية الملائمة للعيش على مستوى العالم.

وتسعى نيوم إلى أن تكون مركزاً عالمياً للرياضة، توحد فيه مجتمعاتها، وترسم فيه أسلوب حياة صحياً، وتساهم في اقتصاده المبتكر. فهناك 4 طموحات وأهداف تنبثق من رؤية قطاع مستقبل الرياضة في نيوم؛ هي أن تكون الرياضة نقطة انطلاق لأسلوب حياة صحي، وأن تكون منصة انطلاق لأحدث الرياضات الجريئة، وأن تكون عاصمة العالم في الرياضات الإلكترونية، وأن توفر أحدث المرافق وأكثرها تطوراً لاستضافة أهم الرياضيين حول العالم، وإقامة أكبر الفعاليات الرياضية عالمياً.

يذكر أنه تم تأسيس شركة نيوم كشركة مساهمة مقفلة في يوم الثلاثاء 22 يناير (كانون الثاني) 2019م لتطوير المشروع الأكثر طموحاً في العالم. وكان الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، قد أعلن في 24 أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2017م، في الرياض، خلال النسخة الأولى من مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار، عن إطلاق مشروع نيوم. وتلت الإعلان مرحلة التخطيط، حيث تم تعيين مجلس استشاري للمشروع، ووضع استراتيجيات القطاعات الاقتصادية التي ستشكل مستقبل نيوم الاقتصادي.

وتتمتع منطقة نيوم بخصائص مهمة، أبرزها الموقع الاستراتيجي الذي يتيح لها أن تكون نقطة التقاء تجمع المنطقة العربية وآسيا وأفريقيا وأوروبا وأميركا. وتقع المنطقة شمال غربي المملكة، على مساحة تقدر بنحو 26.500 كم. وتطل نيوم من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة بسواحل يتجاوز طولها 450 كم، ويحيط بها من الشرق جبال بارتفاع 2.500م، يضاف إلى ذلك اعتدال درجات الحرارة فيها.

وقد اشتُق اسم نيوم من جزأين: يتكون الجزء الأول من الأحرف الثلاثة الأولى «NEO»، وهي بادئة لغوية في اللاتينية القديمة تعني «جديد»؛ أما الجزء الثاني «M» فيرمز إلى حرف الميم، كونه الحرف الأول من كلمة «مستقبل» باللغة العربية. وبالتالي، فإن المعنى الذي يشير إليه اسمه نيوم هو «المستقبل الجديد».

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات