هيئة السياحة تطرح مبادرات جديدة لزيادة معدل السعودة في المنشآت الفندقية

تعكف الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على مجموعة من المبادرات الرامية لزيادة معدلات السعودة الحقيقية في الفنادق وذلك عبر البنود الملزمة لسعودة الوظائف القيادية فيها، مشددة في الوقت ذاته، على تطبيق العقوبات على المخالفين والتي تصل الى 100 ألف ومضاعفتها حال تكرارها.

 

 

وتعمل الجهات المعنية في الهيئة والمتمثلة بمركز تكامل وادارة التراخيص والإدارة القانونية وفروع الهية في المناطق، على تشكيل اللجان الرقابية والتي تشرف عليها امارات المناطق للتأكيد على التزام القطاعات الفندقية بالسعودة، الى جانب تعاون الإدارات المعنية والفروع على اعداد تعاميم لاهمية الالتزام بماورد في اللوائح المتعلقة بسعودة الوظائف وخاصة القيادية مثل مدراء الفنادق ومدراء الاقسام والوحدات.

 

 

وأكدت الهيئة في رؤيتها التي قدمتها لبرنامج التحول الوطني، على زيادة نسبة التوطين، حيث اوضحت انها سوف تستهدف نسبة ٣٥٪‏ في عام ٢٠٢٠م، معتبرة هذه النسبة مرتفعه اذا ما تم مقارنتها مع كثير من القطاعات، اضافة الى عمل مركز تكامل على ربط منح التاشيرات بتوظيف المواطنين ومن خلال التطبيقات الالكترونية التي وفرتها وزارة العمل وتعمل من خلالها الهيئة .

 

 

ومن هذا المنطلق، وقع مركز تكامل عدداً من اتفاقيات الشراكة ورعايتها لتنفيذ برامج التدريب لاعداد القادة ومنها اتفاقية اكور، الى جانب اتفاقيات مع مجموعة من الفنادق لابتعاث مواطنين ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين وظيفتك وبعثتك، اضافة الى اعداد وتنفيذ برامج تطويرية للقيادات الشابة في قطاع الفنادق من الإدارة الوسطى. 

 

 

ويعمل مركز تكامل بالتعاون والتنسيق مع وكيل وزارة العمل للتوطين الموجه وتحديد عدد من الوظائف التي سوف تقصر العمل بها الوزارة على السعوديين.

 

وبحسب آخر إحصائية رسمية صادرة من الهيئة، فقد أوضحت أن نسبة توطين الوظائف في القطاع السياحي بلغت 28%، مبينة أن المؤشر الفعلي الخاص بأعداد السعوديين العاملين في القطاع خلال العام 2015 بلغ 245.2 ألف وظيفة يشغلها سعوديون، محددة عدد الوظائف القيادية في منشآت الإيواء السياحي بأكثر من 26 ألف وظيفة.

 

وقد دعا الاستاذ ناصر بن عبدالعزيز النشمي مدير عام المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الشباب السعودي لاستثمار جهود الهيئة وخططها التنفيذية في مجال توطين وظائف القطاع السياحي والمبادرة بالتقدم للعمل في القطاع، مطالباً اياهم بإثبات وجودهم في القطاعات السياحية عن طريق اظهار الجدية والالتزام.

 

وأشار إلى أن الهيئة ممثلة في مركز تكامل أضافت للائحة التنفيذية لنظام السياحة الصادر بالمرسوم الملكي الكريم رقم (م/2) وتاريخ 9/1/1436هـ، مواداً تدعم رفع نسبة المواطنين العاملين في القطاعات السياحية وتساند جهود الشركاء مثل وزارة العمل في هذا المجال وقصرها شغل بعض المهن في القطاع على المواطنين.

 

وقال أن الشباب السعودي طموح وسريع التعلم مستشهداً بعدد من المواطنين الذين وصلوا إلى مناصب قيادية في مجال إدارة وتشغيل القطاع السياحي واستطاعوا وبكل ثقة ان يكسبوا الرهان في العمل في قطاع السياحة مؤكداً أن عزم الشباب على العمل والاستمرار فيه يدفعهم لتخطي المعوقات .

 

وراهن النشمي على نجاح الشباب السعودي وقال أنه يستطيع أن يحقق نجاحات كبيرة بغض النظر عن نوعية المهن فأساس النجاح هي الثقة بالنفس وهي موجودة لدى شبابنا ثم ما يجده مسار تطوير الوظائف وتأهيل الشباب من دعم معنوي ومادي من قبل أجهزة الدولة جميعاً بلا استثناء.

 

واختتم أن التطور السريع الذي يشهده القطاع السياحي بكافة مجالاته سيفتح المجال للمواطنين للإبداع في هذا المجال الرائع والتنظيمات التي تشهدها قطاعات الدولة بأكملها سيعطي دفعة قوية للشباب للإنخراط في مجالات عمل متنوعة كانت لفترات طويلة محتكرة لغير المواطنين.

 

 

وفيما يتعلق بتوجيه التوطين، فقد دعمت الهيئة انشاء الكليات والمعاهد السياحية المتخصصة الحكومية والاهلية المتضمنة اقسام للضيافة، وذلك لتوفير شباب مؤهل لسد حاجة القطاعات وتلبية توجه التوطين بطرق أكاديمية لتقويم برامج الكليات وتطويرها بما يتناسب مع التوجهات المستقبلية للتوطين، حيث شهدت المملكة خلال العامين الأخيرين افتتاح عدد من الكليات والمعاهد المتخصصة في السياحة والفندقة.

 

 

وجاء انتشار هذه الكليات والمعاهد كنتيجة لزيادة إقبال الشباب على العمل في القطاعات السياحية والفندقية، حيث توجد الآن 8 جامعات وكليات حكومية، و4 كليات للسياحة بكليات التقنية، بالإضافة لـ 3 كليات للتميز، إضافة إلى 3 كليات وجامعات خاصة، و3 كليات تميز تحت الانشاء، و26 معهد ومركز متخصص في مجال السياحة والفندقة، وقد تخرج من هذه الكليات والمعاهد السياحية حتى الآن أكثر من 11500 شاب.

 

 

ووضعت الهيئة عنصرالاستثمار في الموارد البشرية الوطنية من أهم عناصر الاستثمار في مجال صناعة السياحة في السعودية الذي يصنف على انه من أكثر النشاطات نمواً وتوسعاً واستقطاباً للموارد البشرية المؤهلة، الى جانب سعيها الى تكثيف برامج التدريب وتوفير فرص العمل لخريجي كليات السياحة في مناطق المملكة من خلال استيعابهم في الشركات والمنشآت السياحية، لاسيما مع الإقبال اللافت على الفرص الوظيفية في قطاع السياحة، متطلعة الى أن يقود خريجو كليات السياحة من الشباب مشاريع التنمية السياحية في المستقبل.

 

 

وتصدرت منطقة مكة المكرمة بعدد المعاهد والكليات السياحية بواقع 9 منشآت من أجمالي عدد المنشآت الحالية والبالغ (47) منشأة، إلا أن نسبة الخريجين في منطقة الرياض تعتبر الأعلى ضخاً لسوق العمل في التخصصات المرتبطة بالسياحة منذ انطلاق هذا التخصص الحديث وبنسبة تتجاوز بكثير المناطق الأخرى، تلتها منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

29°C
Clear sky
الثلاثاء
13%
02:53 AM
Min: 17°C
949
02:21 PM
Max: 32°C
N 3 m/s

جديد المقالات