تنظم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ممثلة في مركز تنمية الموارد البشرية السياحية الوطنية (تكامل) بالتعاون مع فرع الهيئة بمحافظة الطائف، غدًا الأحد، برنامجا تدريبا للشركاء في إدارة وتسويق الوجهات السياحية في محافظة الطائف.

ويأتي هذا البرنامج التدريبي الذي يستمر ثلاثة أيام ضمن المرحلة الأولى من برنامج تأهيل مقدمي الخدمات المرخصة من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني (تأهيل) والذي نظمته الهيئة  بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية. ويهدف البرنامج إلى تأهيل  المسئولين والعاملين في الخدمات السياحية لمساعدتهم على تسويق وإدارة الوجهات السياحية في المحافظة.

ويشارك في البرنامج “الذي أقرته الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وألزمت به المستثمرين كشرط لاستخراج الترخيص” ويقدمه خبراء دوليون من منظمة السياحة، المستثمرون والمسئولين في قطاع وكالات السفر والسياحة بالمحافظة، والمرشدون السياحيون ومنظمو الرحلات السياحية، وقطاع الايواء السياحي والمتاحف، إضافة إلى المسئولين في الدوائر الحكومية في المحافظة.

وأوضح الدكتور حمد السماعيل نائب رئيس الهيئة للاستثمار السياحي أن الهيئة تسعى من خلال البرنامج إلى تغيير العلاقة بين الجهات الإشرافية أو التنظيمية مع المستثمرين، مشيرًا إلى أن الهدف الأسمى هو أن ينجح المستثمر من خلال تقديمه الخدمة المأمولة واللائقة بالمستفيدين منها، لا مجرد الرقابة و إيقاع العقوبة، لذا جاءت هذه المبادرة بتوعية المستثمرين و اطلاعهم على الأنظمة والضوابط، وإرشادهم لكيفية نجاح استثماراتهم و إيفاءهم بالمتطلبات التنظيمية و أعلى معايير الجودة في الخدمة، ومعرفتهم بأساسيات إدارة مشاريعهم لضمان نجاحها واستمرارها.

وسيتضمن البرنامج تقديم منظومة من المهارات والأنظمة التي تهدف إلى تهيئة وتطوير خبرات المشاركين في إدارة الوجهات السياحية والتسويق السياحي، وإدارة منشآتهم والتعامل مع المستهلكين، والالمام بالأنظمة والقوانين المتعلقة بمنشآتهم والخدمات السياحية بشكل عام خاصة فيما يتعلق بطرق التسويق ونجاح الاستثمارات لمنشآتهم وأنشطتهم السياحية.

كما سيتضمن البرنامج التدريبي زيارات ميدانية لأبرز المعالم السياحية والتراثية في المحافظة للاطلاع المقومات السياحية التي تتمتع بها المحافظة والمساعدة على تقديم البرنامج بشكل افضل.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان قد أعلن عن اعتزام الهيئة اشتراط (برنامج تأهيلي) لمستثمري قطاعات الخدمات السياحية التي ترخص لها قبل منحهم الترخيص بهدف تأهيلهم للاستثمار في السوق والتعرف على إجراءات الهيئة وطرق التعامل مع القضايا والمتطلبات المتعلقة بمنشأته، ليكون مؤهلا لامتلاك المنشأة وليس فقط كمشغل لها.

ويهدف البرنامج إلى تهيئة المستثمرين ومشغلي هذه المشاريع لضمان تشغيل منشآتهم بطريقة تكفل الاستمرار واطلاعهم على الفرص والضوابط المتعلقة بنشاطهم، بدلا من مجرد الترخيص له وتركه لمواجهة مستقبل استثماره بلا تبيان للفرص وآليات العمل التي تكفل استفادتهم منها.

وكانت الهيئة قد اختتمت البرنامج التدريبي في منطقة عسير الأربعاء الماضي، حيث شهد مشاركة كبيرة وفاعلة من المستثمرين والعاملين في القطاعات السياحية.

ويعد برنامج “تأهيل” أحدث مبادرات الهيئة في مجال تطوير قدرات القطاع السياحي ورفع مستوى جودة الخدمة فيه. حيث كانت مدينة الرياض المحطة الأولى للبرنامج ، ثم مدينة الخبر المحطة الثانية، وجده المحطة الثالثة ثم أبها فالطائف، حيث تعمل الهيئة للأخذ بيد شركائها لتحقيق التوازن الذي يقود إلى أداء أمثل ونمو طبيعي في قطاعات السياحة وفق أسس علمية ومنهجية وتجارب دولية متقدمة.