هيئة السياحة والتراث الوطني .. أمس طامح وغد يتحقق ..

  منذ عقد ونصف من الزمان تقريبا انطلقت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني حين بدأت مقتصرة على السياحة ودورها الممكن في أن تكون قطاعًا انتاجيا رئيسًا في الدولة يعتمد في رؤيته على جذب المواطن السعودي للسياحة الداخلية إيمانا بما تكتنزه المملكة من تنوعٍ جغرافي وتاريخي مثرٍ مع زيادة في فرص الاستثمار وتنمية الإمكانات البشرية الوطنية وتطويرها وإيجاد فرص عمل جديدة للمواطن السعودي. وعليه فقد صدر قرار مجلس الوزراء رقم (9) في 12/1/1421ه، والذي قضى بإنشاء “الهيئة العليا للسياحة” تأكيداً لتلك الرؤيا التنموية ، ولأن الآثار مكون هام ورئيسي من مكونات السياحة في أي دولة في العالم، فقد صدر الأمر الملكي رقم أ/2 في28/2/1424 ه بضم “وكالة الآثار” إلى “الهيئة العليا للسياحة”، لتصبح الهيئة مسؤولة عن كل ما يتعلق بقطاع الآثار إلى جانب مسؤوليتها عن القطاع السياحي. ومنذ ذلك التاريخ والمتابع يلمس بوضوح تطوّرا هائلا في هذا القطاع على مستوى الجغرافيا والتاريخ معا نتج عنه انضمام عدد من المواقع الأثرية في المملكة إلى قائمة التراث العالمي (اليونسكو)، فضلا عن توفير المناخ الملائم لهذه المواقع لتكون مزارًا سياحيا .. يقول صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الرئيس العام للهيئة العامة للسياحة والآثار بمناسبة انضمام “موقع “جدة التاريخية ” لقائمة التراث العالمي : ( سمعت من قال إن جدة التاريخية قد تأخر انضمامها للمواقع العالمية، ونحن نُريد من الناس أن تعرف دائما التفاصيل المهمة التي تُصاحب عملية الاعتراف، وهذا ما حصل لجدة التاريخية، الاعتراف بها كموقع ذي قيمة عالمية. وهذا الاعتراف لا يأتي من فراغ، أو من طلب تقدمه دولة، والهيئة العامة للسياحة والآثار مرّت بمراحل حتى قبل استلام قطاع الآثار والمتاحف من خلال العمل مع مجلس الوزراء الموقر على إقرار مبدأ التسجيل في مواقع التراث العالمي، وهذا المسار أخذ أكثر من خمس سنوات للأمور القانونية، والتشابكات المتعلقة بالسيادة الوطنية وغيرها، ثم بدأت الهيئة بتقديم أكثر من 21 موقعاً، وعرفنا أن الأفضل لنا التركيز على أهم ثلاثة مواقع يُمكن تسجيلها، وكانت مواقع الدرعية التاريخية وجدة التاريخية ومدائن صالح …)

كان كل ذلك التاريخ المميز كما يبدو كفيلا بتوسيع دائرة العمل فالنجاح يؤدي إلى ارتفاع منسوب الطموح دائما ولهذا جاء قرار مجلس الوزراء ليلة أول أمس قاضيا بتحويل مسمى الهيئة العامة للسياحة والآثار .. ل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني .. وبالتالي فمن حق المتابع الجاد اليوم أن ينتظر من هذه الهيئة ما يوازي هذا المسمى ..فمظلة التراث الوطني تتجاوز الجغرافيا والمكان للموروث العام بكل أشكاله وتبعاته كالفنون التراثية مثلا .. وفي هذا الصدد يتحدث الدكتور أحمد الزيلعي عضو مجلس الشورى والمشغول دائما بالموروث الوطني العام على مستوى التاريخ والجغرافيا معا حيث يقول : ” يدخل في اختصاص الهيئة العامة للسياحة والآثار إلى جانب الآثار العينية وهو الشطر الثاني من اسمها ” التراث العمراني والحرف والصناعات التقليدية، وكل ما يتعلق بإدارتها وصيانتها والمحافظة عليها ، وعرضها للناس ، مما يجعل بعض هذه الجزئيات لايدخل في الآثار التي يحددها نظامها بزمن لاتتخطاه نزولا إلى ما نتعارف عليه بالتراث العمراني والحرف والصناعات التقليدية ونحوها، لذلك كان لابد أن تبحث الهيئة عن اسم أعم وأشمل من كلمة الآثار وهو التراث الذي يشمل كل هذه المفردات بما في ذلك الآثار التي هي في الأصل جزء من التراث بشكله المادي المحسوس، أما التراث غير المحسوس بشكله الأدائي أو التعبيري فحسب علمي حتى الآن لايدخل في صلاحية الهيئة العامة للسياحة وربما ظل دائما من اختصاص وزارة الثقافة والإعلام وتحديدًا الجمعية السعودية للثقافة والفنون .

ويتابع الدكتور حديثه قائلا: من جهة أخرى أحسنت الهيئة العامة صنعا حينما وصفت التراث بالوطني لأن هذه هوية وثقافة وكثير من المصالح والمرافق والمؤسسات الرسمية والأهلية يطلق عليها وصف الوطني وهو أمر طيب ومستحسن وسيكون أكثر طيبة واستحسانا حينما يوصف به موروثنا الحضاري من آثار وتراث عمراني، وحرف وصناعات وكلها ثقافة أورثها الآباء للأجيال المتعاقبة في كل مكان من المعمورة وعند كل شعوب الأرض، وهناك أمر آخر يتعلق بالصلاحيات والاختصاص المخول نظاما للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وهناك أوامر سامية تنص على عدم المساس بالتراث الوطني إلا بعد الرجوع للهيئة … ” انتهى هنا حديث الدكتور الزيلعي ومهما يكن ما ينطوي تحت هذا التعديل للاسم فإننا جميعا نلمس على أرض الواقع نموا كبيرا جدا على مستوى الانتباه لما تكتنزه هذه الأرض من آثار تاريخية خالدة وما ورّثه لنا أجدادنا من إرث وطني متعدد الملامح ..لهذا لانفتأ عن الحلم بغد أفضل تتحول معه آثارنا وثقافاتنا وحرفنا إلى مزارات سياحية يرتاده الآخر من كل أصقاع الأرض تبعا لهذا الاهتمام والعمل الدؤوب من أجل ذلك .

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

17°C
Few clouds
الأربعاء
77%
03:20 AM
Min: 16°C
947
02:03 PM
Max: 23°C
NE 3 m/s

جديد المقالات