رفع وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل  أسمى آيات التهاني لمقام خادم الحرمين الشريفين بمناسبة موافقة لجنة التراث العالمي على تسجيل الرسوم الصخرية في موقعي جبة وشويمس بمنطقة حائل ضمن مواقع التراث العالمي.

وعبر معاليه عن سعادته الغامرة بهذا الإنجاز الحضاري الكبير، وتوجه بالشكر والتقدير لسمو أمير منطقة حائل ولسمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على الاهتمام الذي لقيته وتلقاه هذه المواقع التاريخية.

وقال الدكتور الدخيل إن هذه الحدث الكبير هو امتداد للجهود الحثيثة التي تبذلها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ممثلة في سمو الأمير سلطان بن سلمان في التعريف بمخزون التراثي العريق الذي تزخر به بلادنا حرسها الله على المستوى الذي يستحقه عالميا، وتأكيد على مكانتها الحقيقة بوصفها مركزا مهما تاريخيا لتقاطع الحضارات، ويكفي شاهدا على ذلك أن هذه النقوش الصخرية التي سُجلت اليوم تعود إلى قرابة ١٠ آلاف سنة.

ووصف معالي وزير التعليم مبادرة التسجيل بأنها حضارية وواعية، إذ أنها تشكل خطوة مهمة في حفاظنا على التراث الإنساني الذي تزخر به أرضنا، وأنها تقدم للعالم صورة حقيقية عن مبادئنا الإسلامية المستنيرة التي لا تتصادم مع الآخر بل تتفاعل معه وتتشارك في ما لا يتعارض مع تعاليم ديننا الحنيف.

واختتم الدكتور الدخيل تصريحه بتهنئة أهالي حائل بهذا المنجز الفريد، ودخول منطقتهم إلى لائحة التراث العالمي، والعقبى بإذن الله لبقية مواقعنا الأثرية التي ستقدم للتسجيل في اللائحة العالمية على التوالي خلال السنوات القادمة بإذن الله، والحمدلله على توفيقه.