130 شركة تصل بحجم صناعة الفعاليات السياحية في المملكة إلى 100 مليون ريال سنوياً

قدر اقتصاديون حجم صناعة الفعاليات السياحية في المملكة بأكثر من 100 مليون ريال سنويا من خلال عمل واستثمار أكثر من 130 شركة ومؤسسة تنظيم فعاليات سياحية في المملكة، مقدرين العوائد الاقتصادية التي تحققها المهرجانات السياحية سنويا بأكثر من 11 مليار ريال من خلال ما تجذبه المهرجانات من رحلات سياحية، وسكن، وتنشيط للحركة السياحية والأسواق والمطاعم ومراكز الخدمات المختلفة في المناطق التي تقام فيها المهرجانات، إضافة للحركة الاقتصادية في مواقع المهرجانات.

وتشهد مناطق المملكة سنويا أكثر من 100 مهرجان سياحي تقام على مدار العام وتتنوع بين مهرجانات تسويقية وصحراوية وتراثية، وأخرى خاصة بالمنتجات الزراعية للمناطق، ومهرجانات للرياضات السياحية، إضافة إلى المهرجانات الترفيهية.

وتحقق شركات تنظيم الفعاليات السياحية مداخيلا مالية من خلال ما تتقاضاه من الجهات الحكومية المنظمة للفعاليات، إضافة إلى المبيعات والرسوم داخل مواقع المهرجانات.

ويتوقع عدد من الاقتصاديين زيادة حجم هذه الاستثمارات مع عمل عدد من الشركات الكبرى العاملة في هذا النشاط على توسيع عملها والاستفادة من الخبرات العالمية في هذا المجال.

ويرى عدد من أصحاب المؤسسات العاملة في تنظيم الفعاليات السياحية أن صناعة الفعاليات تعد نشاطا اقتصاديا جديدا وواعدا وينمو بسرعة مع نمو المهرجانات وتزايدها سنويا، مشيرين إلى أن هذه الصناعة تحقق عوائد اقتصادية جيدة متى ما أتقن المنظم هذه الصناعة وأدار المهرجانات بطريقة احترافية تزيد من الإقبال عليها.

حيث اعتبر الدكتور مقبل المقبل أحد أبرز منظمي الفعاليات السياحية “أن الاستثمار في السياحة هو أحد أهم مجالات الاستثمار الاقتصادية المستقبلية في المملكة، وأكد على دور هيئة السياحة في تنظيم هذه الصناعة وتطويرها وجعلها عملا احترافيا، بعد أن كانت صناعة الفعاليات في السابق تدار بجهود شخصية.

ويرى المقبل أن هذه الصناعة ما زالت تواجه بعض التحديات، من أبرزها ارتباط إقامة المهرجانات السياحية في الإجازات مما يشكل ضغطا كبيرا على المنظمين، وبالتالي تكون المهرجانات ليست بالمستوى المقبول، إضافة إلى عمل غير المختصين في النشاط السياحي في اللجان المنظمة للمهرجانات، إضافة إلى معوقات نابعة من المنظم أو القائمين على الفعاليات.

 

المناشط السياحية.. صناعة اقتصادية واعدة

من جهته رأى منظم الفعاليات عبدالعزيز بن عبدالله المهوس أن السوق يحتاج المزيد من المستثمرين في هذا القطاع مع الازدياد السنوي لعدد المهرجانات والفعاليات السياحية وإقبال الزوار عليها وإقامتها في مختلف أيام العام، مؤكداً أن هذا النشاط يحقق عوائد استثمارية عالية، وقال إن تنظيم الفعاليات صناعة هامة جداً تحتاج إلى احترافية أكبر من قبل المنظمين، مبيناً أن أعداد المنظمين المحترفين قليلة، وأن السوق يحتاج المزيد من أصحاب الخبرة والاستثمارات.

وحول العوائد الاقتصادية لتنظيم الفعاليات قال المهوس: لا شك أن العوائد الاقتصادية لتنظيم الفعاليات كبيرة جداً، وهو ما يدفعنا لتطوير وتنمية عملنا في هذا المجال، حيث يتمثل هذا الأثر في العديد من الجوانب ومنها توفير الفرص الوظيفية المؤقتة للشباب السعودي في المناطق التي تقام فيها الفعاليات والمهرجانات خلال مدة الإقامة، وتشغيل الفرق المشاركة بتلك الفعاليات، وإيجاد مكان مناسب للأسر المنتجة لتسويق منتجاتهم، بما يشكل حراكا اقتصاديا يفيد المنظمين ومن ذكرتهم سابقاً، وينعش الاقتصاد المحلي وينعكس ذلك قطعاً على الاقتصاد الوطني.

وأعرب عن تقديره للدور الذي تلعبه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مجال دعم منظمي الفعاليات السياحية، سواء فيما يتعلق بالجانب الفني أو المادي، وخاصة جانب تطوير الأداء، مشيداً بمنهجية الهيئة في تنظيم رحلات خارجية لعدد من المنظمين المعتمدين لديها لاكتساب الخبرة ورفع مستوى الخدمة، وكذلك تنظيم الهيئة للعديد من الملتقيات وورش العمل واستضافة الخبراء الأجانب لنقل التجارب لمنظمي الفعاليات.

وأكد فهد مؤمنة، عضو لجنة الفعاليات والمعارض والمؤتمرات بغرفة تجارة مكة المكرمة على أهمية الدور الحيوي الذي تلعبه صناعة الفعاليات، لانتشال الاقتصاد في حال تعرضه للتراجع، وإخراجه من الركود والأزمات، حيث تعد من أهم الأدوات الاقتصادية، التي اهتمت بها غالبية الدول اهتماما خاصا لتنميتها، وازدادت الاستثمارات في المنشآت والشركات المنظمة لها حتى أصبحت صناعة لها كيانها، ومصدرا اقتصاديا مهما.

مشيرا إلى اعتماد كثر من الدول على هذه الصناعة التي غالبا ما تتفوق في ناتجها الاقتصادي على ما تقدمه صناعات أخرى، فعلى سبيل المثال، في الولايات المتحدة الأميركية، يعد ما يقدمه قطاع الفعاليات من دخل أكبر من ناتج صناعة السيارات ب30% ويعمل فيه أكثر من مليون ونصف موظف، ويضيف 250 مليار دولار سنويا للاقتصاد الأميركي، وذلك حسب تقارير منظمة السفر الأميركية، وينطبق هذا الوضع على كثير من الدول، فهذا القطاع يشهد نموا ملحوظا ومتصاعدا في منطقة الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط.

وأوضح عبدالله بن عبدالملك المرشد مدير عام إدارة البرامج والمنتجات السياحية المكلف في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن هناك إقبالاً كبيراً على الفعاليات السياحية لكونها أصبحت من العوامل الاقتصادية التي تستفيد منها المجتمعات المحلية، ولما تحمله من فوائد للمناطق والمحافظات، حيث تتسم بتأثيرها المباشر في اقتصاديات المناطق والمواطنين الناتجة عن زيادة الحركة السياحية المحلية والطلب على الخدمات التي تقدم للسياح، بالإضافة إلى مساهمتها في تسويق المنتجات التراثية والزراعية والترويج للأنشطة والحرف والصناعات اليدوية، وتوفير فرص العمل لقطاع عريض من سكان المناطق التي تقام بها المهرجانات والفعاليات وخاصة فئة الشباب.

وتابع بأن الهيئة أعلنت عن البرنامج التطويري الشامل للفعاليات السياحية في المملكة خلال الفترة ما بين عامي 2014-2018م، ليكون قادراً على مواكبة إقبال المواطنين على الفعاليات وتطلعهم لتطويرها، ومتزامناً مع اكتمال مرحلة بناء مفهوم الفعاليات السياحية في البرنامج السياحي في المملكة، حيث تحول تنظيم الفعاليات السياحية إلى عمل احترافي تديره شركات متخصصة.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

30°C
Clear sky
السبت
6%
02:56 AM
Min: 16°C
945
02:18 PM
Max: 31°C
ESE 5 m/s

جديد المقالات