2.75 مليار دولار صفقات متوقّعة في سوق السفر العربي

انطلقت أمس فعاليات سوق السفر العربي بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض والذي يعتبر أكبر حدث مُتخصص من نوعه في السفر والسياحة في المنطقة والذي يستمرّ حتى 28 أبريل الجاري، بمشاركة 2800 عارض من مختلف دول العالم، و64 جناح دولة، وأكثر من 423 عارضاً رئيسياً و100 مشارك لأول مرة و86 ممثلاً عن الدول في المعرض.

وتوقّعت مصادر أن يزور المُلتقى (26) ألف زائر على مدى أربعة أيام، كما تركز الدورة الجديدة من الملتقى على سياحة السوق الوسطى، وتقدّم أجندة غنية من البرامج والفعاليات المتنوّعة والعروض وأكثر من خمسين جلسة حوارية متخصصة بمشاركة مجموعة من خبراء السفر والسياحة والمعنيين بالقطاع تتيح للمتخصصين والزوّار ورجال الأعمال مجالات واسعة لتبادل الخبرات وبناء العلاقات، إلى جانب تسليط الضوء على أبرز المستجدات والنجاحات والإنجازات في قطاع السفر والسياحة على مدار الشهور الاثني عشر الماضية.

وتوقّع الخبراء أن يتجاوز إجمالي حجم الصفقات التي ستبرم خلال الملتقى 2.75 مليار دولار أمريكي بنسبة نمو 9%، مقارنة مع صفقات العام الماضي، ويمثل هذا المبلغ رقماً قياسياً على صعيد دورات المعرض الـ 22 السابقة.

ويأتي هذا الملتقى في دورته الحالية لهذا العام في الوقت الذي حقّقت فيه دبي رقماً قياسياً جديداً في عالم السياحة العام الماضي، حيث بلغ العدد 14,2 مليون سائح بنموّ 8%.

وكان سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، قد افتتح سوق السفر العربي “الملتقى 2016” في دورته الثالثة والعشرين، وقد قام سموه بتفقد أجنحة مجموعة من الشركات الوطنية، والعالمية المشاركة يرافقه في جولته داخل المعرض الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني في دبي الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات. ومدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، ومدير سلطة مركز دبي التجاري العالمي، ومدير قسم فعاليات السفر بشركة “ريد“.

وقالت ناديج نوبليت-سيجر مديرة معرض سوق السفر العربي إن المنطقة تواجه تحدياً ثلاثياً في جذب المسافرين لأغراض الترفيه أو الأعمال يتمثل في الخدمة والخبرة والقيمة، وهي مفاتيح هامة لتطوير اقتصادات سياحية مستدامة في قطاع بات يشهد تنوعاً متزايداً، لافتة إلى أن هذا التحدي شكّل المحفز لتركيز “الملتقى” هذا العام على سياحة السوق الوسطي، وذلك في ظل سعي الوجهات السياحية في الشرق الأوسط لتنويع الأسواق السياحية المستقطبة والعمل على جذب أعداد كبيرة من الزوّار وتعزيز ولاء السياح في بيئة سوق ذات تنافسية عالية.

وأشارت سيجر إلى أن سياحة السوق الوسطي تعد من المجالات غير المتطورة بالشكل الكافي والتي تحمل في طياتها فرصاً واسعة النمو في المنطقة، يحركها الطلب السياحي من أسواق تشهد نمواً للطبقة الوسطى مثل الصين والهند وإفريقيا، وأيضا السياح الشباب والعائلات الصغيرة ذات الميزانيات المحدودة الذين يبحثون عن فرص سياحية جذابة بتكاليف مناسبة.

وحول أبرز فعاليات الملتقى أشادت سيجر بفعاليات الدورة الجديدة من الملتقى التي تضم مجموعة فعاليات وبرامج مثمرة متميزة وتقدم نظرة شاملة على السوق وتتيح مجالات واسعة لتبادل المعلومات ومناقشة القضايا المتغيرة الراهنة في السوق، موضحة أن أبرز الفعاليات تشمل تنظيم إفطار قادة الملتقى يوم 27 أبريل بحضور 100 مشارك من قادة روّاد الشركات الخاصة العاملة في القطاع لمناقشة التحديات الإقليمية والمشهد المستقبلي والفرص المتاحة وتدشين فعالية، ملتقى المدونين في سوق السفر العربي، التي تقام للمرة الأولى ضمن الملتقى وتجمع 25 مدوناً من المهتمين بالسفر والسياحة للمشاركة في اجتماعات مصغرة مع أبرز العارضين لبحث مجالات التعاون والعمل المُشترك في المستقبل.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

16°C
Clear sky
الخميس
25%
03:16 AM
Min: 14°C
944
02:03 PM
Max: 28°C
S 4 m/s

جديد المقالات