20 مهتماً زراعياً يطرقون أبواب تونس لبحث تطوير «السياحة الزراعية»

تتجه السياحة الزراعية بالمملكة نحو منعطف استراتيجي مهم لتمثل رافدا اقتصاديا اجتماعيا ترفيهيا مربحا للوطن والمواطن ولا سيما ملاك المزارع في جميع مناطق المملكة، حيث ما فتئت الجهود تبذل على قدم وساق لتحقيق هذا المغزى الجديد في مفاهيم السياحة الوطنية وتطويرها كإحدى مبادرات الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لتطوير صناعة السياحة الوطنية المرتبطة بها.

وفي هذا الصدد نظم المركز الوطني للنخيل والتمور بالمملكة زيارة لعدد من المزارعين والخبراء بشأن السياحة الزراعية وعدد من أعضاء المركز لدولة تونس لمدة 5 أيام وذلك للاطلاع على أساليب السياحة الزراعية وبالأخص زراعة النخيل ومصانع التمور وبرامج الانتاج والجودة ومعرفة الآلات الحديثة المستخدمة في خدمة النخلة وذلك بناء على الخطة الاستراتيجية للمركز خلال 2015.

وأطلع الوفد على المجمع المهني المشترك للغلال، والدراسات والتجارب التي قام بها المجمع، والخطط الاستراتيجية لتطوير قطاع النخيل في دولة تونس، ومعرفة الحلول المبتكرة للتغلب على المعوقات التي تواجه قطاع النخيل والتمور في الانتاج والتسويق والتصدير، والاطلاع على برامج خدمة النخلة، والبرامج الوقائية والعلاجية المتبعة في مزارع النخيل، والمجالات المتعددة التي تستخدم فيها النخيل، والتحديات التي تواجه مزارع النخيل، وتعرف الوفد على النجاحات التي حققتها تونس في مجال السياحة الزراعة ومصانع تمور وخطوط الإنتاج ومراحله، وبرامج الجودة والتغليف والتعبئة والتخزين ووسائل السلامة وكفاءة المصانع التشغيلية والإدارية.

وأوضح ل”الرياض” الخبير بشأن السياحة الزراعية بالمملكة راضي الحربي بأنه انطلاق من رؤية ورسالة شركة صُنَّاع السياحة في سعيها الدائم والمستمر في تفعيل مشروع السياحة الزراعية والريفية (السياحة التجريبية) مع المزارعين والمستثمرين وبين أفراد المجتمع المحلي من اجل ايجاد ثقافة الزراعة المستدامة والحصاد المستمر التنافسي، ومن اجل فكر سياحي جديد ومتميز وبديل للسياحة التقليدية تحقق المتعة والفائدة والتعليم للمواطن والمقيم والزائر بتجارب عالمية ولكن بنكهة محلية توافق عادات وتقاليد مجتمعنا.

وذكر بأنه تم التنسيق مع المركز الوطني للنخيل والتمور بالرياض في اطلاع وفد المركز المكون من مجموعة 20 فرداً من المزارعين والمصنعين ورجال الاعمال في قطاع الزراعة لزيارة تونس للاطلاع علي تجربها الناجحة في السياحة الزراعية والريفية (السياحة البديلة) حيث ركزت على البعد الحضاري والطبيعي والثقافي الذي تزخر به تونس بعيداً عن المناطق السياحة التقليدية، حيث يعتمد هذا النوع الجديد من السياحة على ما يعرف بدور الضيافة أو المآوي الريفية وهي تعتمد على الايواء العائلي عند الاهالي.

وأضاف بأنه تمت مقابلة الجهات الرسمية المشرفة على قطاع الفلاحة ودورها في دعم وتفعيل السياحة الزراعية، والاطلاع على تجربة جمعية النهوض بالسياحة البديلة في تونس، وزيارة مجموعة من المزارع السياحية والريفية والبيئة، التي تستهدف تثقيف وإطلاع المزارعين السعوديين على التجارب المحلية والعالمية في منحى السياحة الزراعية والريفية التي أولتها حكومة المملكة جل الرعاية والاهتمام في الآونة الأخيرة.


صناعة النخيل في تونس تهيئ آلاف الفرص الوظيفية للمرأة

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

19°C
Light Rain
الإثنين
68%
03:20 AM
Min: 16°C
946
02:03 PM
Max: 23°C
NE 2 m/s

جديد المقالات