35 مليون ريال مبيعات مهرجان تمور الأحساء.. وربع مليون زائر

سجل مهرجان تسويق تمور الاحساء المصنعة “ويا التمر أحلى 2016″،الذي نظمته أمانة الاحساء ورعاية إعلامية من “الرياض” طوال أيامه التي امتدت لعشرين يوماً مبيعات بلغت 35 مليون ريال.

وشهد يوم السبت الماضي إسدال الستار على فعاليات المهرجان الذي كان قد افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الاحساء.

وهدف المهرجان إلى التعريف بهذا المنتج الزراعي والاقتصادي الهام، وقد سعى المهرجان إلى تحويل التمور من منتج زراعي شعبي إلى منتج اقتصادي واستثماري وسياحي كبير ومميز وهذا ما تحقق بفضل الله، كما سعى المهرجان إلى تنظيم عدد من الفعاليات التراثية وإحياء الممارسات القديمة للحرف الشعبية الاحسائية، وإيجاد تظاهرات اقتصادية وسياحية، وإطلاق البحوث العلمية التي تخص النخيل والتمور والتي تهدف إلى تعريف المصانع بآخر البحوث العلمية التي تم التوصيل إليها من خلال التمور، إلى جانب ربط المتسوقين والمستثمرين بمجال التمور من داخل وخارج المملكة، ومن دول الخليج المجاورة.

وأكد امين الاحساء المشرف العام على المهرجان م. عادل بن محمد الملحم على نجاح المهرجان بكل المقاييس، مؤكداً على ان رعاية امير المنطقة الشرقية، وتوجيهات ومتابعة محافظ الاحساء هي السر الحقيقي في نجاح المهرجان، مشيراً الى أن المهرجان استطاع خلال 20 يوما في أن يكون ملتقىً خليجياً وعالمياً، من خلال العدد الكبير للزوار الذي تجاوز ال ربع مليون زائر طيلة فترة المهرجان، بينما تجاوزت نسبة مبيعات التمور أكثر من 35 مليون ريال، مبيناً ان الامانة بدأت في الاعداد المبكر للنسخة الرابعة من المهرجان.

وشهد اليوم الختامي للمهرجان زيارة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سعود بن عبدالله بن فيصل بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالله بن فيصل بن عبدالعزيز قاما خلالها بجولة على اركان معرض التمور وبقية اركان المهرجان. وأوضحت مشرفة معرض عبير الاحساء للفنون التشكيلية الذي رعته حرم أمير المنطقة الشرقية الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي ان المعرض يعد من انجح المعارض نظراً لما شكله من مشاركة ما يقارب ال 100 من الفنانين والفنانات التشكيليين من الدول العربية والخليجية، كما شهد المعرض بيع 15 لوحة بأسعار متميزة.

Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إعلانات

جديد المقالات

جديد المقالات