السياحة العالمية تتأهب لعودة الحياة تدريجياً

لاتزال تبعات تفشي فيروس كورونا تلقي بظلالها على قطاعات عدة ومن ضمنها قطاع السياحة العالمية الذي تلقى «ضربة موجعة» بعد توقف رحلات السفر بين دول العالم، وفرض الحظر الكلي في العديد من الدول لاحتواء الوباء العالمي، لكن، ومع حلول موسم الصيف هل سيتحمل هذا القطاع تكبد المزيد من الخسائر لأشهر مقبلة؟

أولى الإشارات الإيجابية أتت من دعوة الاتحاد الأوروبي مؤخرا الى عودة تدريجية للسياحة في الدول الأعضاء، وذلك بعد أن تضرر القطاع السياحي كثيرا نتيجة التدابير الوقائية المفروضة، هذه الدعوة كانت متوقعة، خاصة ان هذا القطاع الحيوي يمثل 10% من الناتج المحلي الإجمالي و12% من الوظائف بالنسبة لاقتصاد الاتحاد الأوروبي.

وبالفعل، بدأت بعض البلدان في رفع قيود الإجراءات والتدابير الاحترازية، وهو ما يبشر بعودة السياحة خلال الفترة المقبلة، فإيطاليا وإسبانيا الأكثر تضررا أوروبيا بدأتا في تخفيض القيود التي تم وضعها، اما اليونان وقبرص فكانتا الأكثر تفاؤلا بشأن عودة المصطافين بحلول الصيف الحالي، اما النمسا فقررت فتح المطاعم والمقاهي اعتبارا من منتصف مايو الجاري، بينما تفتح الفنادق وحدائق الحيوانات وأحواض السباحة وأماكن الجذب السياحي اعتبارا من نهاية هذا الشهر، في حين ترفض بعض البلدان تحديد موعد للعودة، حيث أكدت فرنسا ومصر أنه من السابق لأوانه تحديد ذلك، إلا أن هناك توقعات بشأن عودة السياحة في بعض البلدان خلال الفترة المقبلة.

من جانبها، أعلنت دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي عن إطلاق برنامج النظافة والأمان الموثق الأول من نوعه في المنطقة، والذي يهدف إلى الارتقاء بمعايير الصحة والنظافة وتوحيدها عبر جميع الشركات والمؤسسات ضمن قطاع السياحة من خلال شهادة رسمية.

ففي الوقت الذي تستعد فيه الفنادق ومراكز التسوق والوجهات السياحية الأخرى في أبوظبي للترحيب مجددا بالضيوف، تسعى دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي إلى ضمان حماية صحة ورفاهية الزوار من خلال تقديم شهادات تضمن التزام الوجهات والمؤسسات السياحية داخل الإمارة بمعايير الصحة والنظافة التي يحددها البرنامج.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

21°C
Light Rain
الجمعة
58.3%
03:17 AM
Min: 17°C
948
02:03 PM
Max: 26°C
SSE 8 m/s

جديد المقالات