السعودية تشارك العالم لإنشاء أول مدونة حقوقية للسائحين

أعلنت لجنة أزمة السياحة العالمية التابعة لمنظمة السياحة العالمية، اجتماعها السادس بمشاركة المجلس العالمي للسياحة والسفر، إلى جانب منظمة الصحة العالمية ومنظمة الطيران المدني الدولي والمنظمة البحرية الدولية ومنظمة العمل الدولية، ويمثل القطاع الخاص المجلس الدولي للمطارات والاتحاد الدولي لخطوط الرحلات البحرية والاتحاد الدولي للنقل الجوي، وبحضور الأمين العام لمنظمة الطيران المدني الدولي وممثلين عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وخلال الاجتماع تم التأكيد على الحاجة الماسة إلى العمل المشترك كوسيلة وحيدة لدفع عجلة الانتعاش المستدام لقطاع السياحة والسفر، وتم الاتفاق على إنشاء لجنة تابعة لمنظمة السياحة العالمية بشأن بروتوكولات السلامة المشتركة لزيادة الثقة في السفر الدولي؛ فضلًا عن خطط ثابتة لتعزيز حماية السائحين والإجراءات اللازمة لحماية الوظائف وسبل العيش.

وأوضح زوراب بولوليكاشفيلي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية أنه مع تعرض الملايين من سبل العيش للخطر؛ فإن عدم اتخاذ أي إجراء ليس خيارًا، وأن الانتعاش السريع والمستدام للسياحة أمر ضروري؛ موضحًا أن هناك حاجة ماسة الآن إلى تنسيق قوي لتسريع رفع قيود السفر بطريقة آمنة وفي الوقت المناسب، وزيادة الاستثمار في الأنظمة التي تدعم السفر الآمن بما في ذلك الاختبار عند المغادرة ودعم الأعمال والوظائف. وأضاف أنه إذا فشلنا في معالجة هذه الأولويات الثلاث فسوف نفشل في إعادة تنشيط السياحة؛ وبالتالي سنفشل في إنقاذ الملايين من سبل العيش، وقد تردد صدى هذه الدعوة للتنسيق من خلال مجموعة متنوعة من الأصوات من جميع المناطق العالمية وشملت مداخلات من وزير الصناعة والتجارة والسياحة في إسبانيا، وأحمد الخطيب وزير السياحة بالمملكة العربية السعودية، وخالد العناني وزير السياحة والآثار في مصر، ونانسي شكري وزيرة السياحة والفنون والثقافة في ماليزيا، وعبدالله موصوم وزير السياحة في جزر المالديف، وريتا مرقص وزيرة الدولة للسياحة في البرتغال، ولويس جوس وكيل وزارة السياحة في شيلي.

وعرض الأمين العام لغرفة التجارة العالمية جون دينتون، خططًا لنظام شامل للاختبار عند المغادرة بالمطارات والموانئ لزيادة ثقة المستهلك وإلغاء الحاجة إلى الحجر الصحي عند الوصول، كما أوضح رئيس الاتحاد الدولي لخطوط الرحلات البحرية والمدير العام للمجلس الدولي للمطارات، الإجراءات الاستباقية المطلوب اتخاذها من أجل سياحة الرحلات البحرية والسفر الجوي الآمنين لكل من الركاب والأطقم والعاملين، وحيث إن العنصر البشري هو القوة الدافعة للسياحة العالمية، فقد شددت منظمة السياحة العالمية أيضًا على أن سياسات الانتعاش يجب أن تركز على الناس.

وشهد الاجتماع إعلان منظمة السياحة العالمية عن خطط لوضع مدونة دولية جديدة لحماية السائحين، وأن ذلك سيكون أول إطار قانوني لحماية حقوق السائحين كمستهلكين، ومواءمة الحد الأدنى من المعايير عبر مختلف الدول وضمان التوزيع العادل للمسؤولية على السائحين المتأثرين بالوباء بين أصحاب المصلحة في جميع أنحاء القطاع، وسيجري تشكيل لجنة فنية لوضع المدونة قبل نهاية الشهر الحالي.

 

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

18°C
Few clouds
الإثنين
88%
03:19 AM
Min: 13°C
946
02:03 PM
Max: 25°C
NNE 4 m/s

جديد المقالات