السياحة في إيطاليا تفقد 65 مليون ليلة فندقية .. الانتعاش الطفيف لا يكفي لإنقاذ الموسم

عدت جمعية السياحة الإيطالية، أمس، أن صيف 2020 هو موسم يجب تناسيه للسياحة في إيطاليا مع انخفاض حجوزات الفنادق بـ65 مليون ليلة مقارنة بالعام الماضي بسبب تفشي وباء كوفيد – 19، وفقا لـ”الفرنسية”. وسجل عدد الإيطاليين الذين أمضوا عطلهم في البلاد هذا الصيف ارتفاعا طفيفا (1.1 في المائة)، لكن تراجع عدد الأجانب كان هائلا (- 65.9 في المائة)، وفق تحقيق أجراه مركز فلورنسا للدراسات السياحية بمشاركة 1975 مستثمرا في هذا القطاع.
وأشارت جمعية السياحة إلى أن “الانتعاش الطفيف للسوق الإيطالي في آب (أغسطس) لا يكفي لإنقاذ صيف 2020، الذي يبقى موسما يجب تناسيه بالنسبة للسياحة”.
وقالت “خلال الفصل الممتد من حزيران (يونيو) حتى آب (أغسطس)، كان عدد (الحجوزات) في النزل المسجلة في إيطاليا 148.5 مليون، أي أقل بنحو 65 مليونا من عام 2019 (- 30.4 في المائة)”.
من ناحية الإيرادات، تتحدث الشركات عن تراجع كبير بمعدل 37.5 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019. وقال جيتوريو ميسينا رئيس جمعية السياحة، إن “الشركات تأمل في تمديد موسم الصيف حتى أيلول (سبتمبر) وفي عودة تدريجية للأجانب، حتى لو أن ارتفاع عدد الإصابات تسبب في تراجع الحجوزات وفي بعض الحالات، أدى إلى إلغائها”. ودعا الحكومة إلى “تمديد الدعم ليشمل القطاع الذي يواجه موسما ضبابيا جديدا”. وتمثل السياحة القطاع الأساسي بالنسبة للاقتصاد الإيطالي إذ إنها تسهم عادة في نحو 13 في المائة، من إجمالي الناتج الداخلي في البلاد.
وسجل إجمالي الناتج المحلي في إيطاليا انكماشا بلغ 12.8 في المائة خلال الربع الثاني، حيث بلغت النسبة أكبر من التوقعات السابقة، بحسب ما نشره مكتب الإحصاءات الوطنية البيانات الربعية أخيرا.
وقال المكتب إن الإنتاج الاقتصادي انخفض على أساس سنوي 17.7 في المائة، حيث تراجع الإنتاج بواقع 0.4 نقطة مئوية، مقارنة بالتوقعات السابقة. ويعد انكماش النشاط الاقتصادي غير مسبوق، حتى في ظل تضرر إجمالي الناتج المحلي الإيطالي بصورة أقل نتيجة تفشي فيروس كورونا، مقارنة ببعض الدول الأوروبية الأخرى.
وفي خطاب عبر الفيديو، عد سيرجيو ماتاريلا الرئيس الإيطالي، أن الاتحاد الأوروبي الذي يواجه تفشي فيروس كورونا المستجد استعاد روح الآباء المؤسسين عبر تمكنه من تطوير استجابة مشتركة للوباء من خلال خطة الإنعاش الاقتصادي الأوروبية. وقال ماتاريلا خلال المنتدى الاقتصادي السياسي، “البيت الأوروبي -أمبروسيتي” المنعقد في تشيرنوبيو على ضفاف بحيرة كومو أمس، “في مواجهة موجة الحزن ومعاناة وضرورة فرض قيود أثرت بشكل عميق في عاداتنا ونماذجنا الاقتصادية والاجتماعية، أظهر الاتحاد قوته الدافعة وقدرته على استعادة الروح الأصيلة للآباء المؤسسين، مستندا إلى القيم الجوهرية مثل التضامن والمسؤولية”.
«الاقتصادية» من الرياض
Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

الرياض

17°C
Few clouds
السبت
77%
03:20 AM
Min: 16°C
947
02:03 PM
Max: 23°C
NE 3 m/s

جديد المقالات